هل يدفع استعداد المعارضة الموريتانية للحوار النظام الى التنازل ؟    |::|    مهرجان لبناني يستدعي الساحرة "ميديا" من عالم الأساطير    |::|    عبد الرحمن ولد ميني يدعو النواب إلى رفض التعديلات    |::|    "البوليساريو": باقون بالگرگرات ومرور البضاعة إلى موريتانيا غير شرعي    |::|    اكتشاف مخابئ أسلحة وإحباط هجوم على القوات الفرنسية في "أزواد"    |::|    هجائية "المدينة التعيسة" التي "تتثاءب" ملحا    |::|    تجديد الخطاب الديني بين الاستثمار في الدين، والمضاربة فيه...    |::|    الأوسكار بين مطرقة الواقع والسياسة وسندان شاعرية (لا لا لاند)    |::|    ارتفاع جديد في الرسوم الجمركية على السيارات في موريتانيا    |::|    الشيخ محنض بابا يرفض عروضا من عزيز وغزواني    |::|   

الظواهري يهدد بتحرير سبتة ومليلة.. وإسبانيا تبدي مخاوفها.. اجتماع مشترك لمزوار وداستين بالرباط الثلاثاء

البوابة-نيوز
الثلاثاء 10-01-2017| 21:52

زعيم تنظيم القاعدة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري


يقوم وزير الخارجية الإسباني ألفونسو داستين بزيارة إلى المملكة المغربية غدا الثلاثاء للقاء نظيره المغربي صلاح الدين مزوار لبحث التعاون المشترك بين المغرب واسبانيا في مواجهة الإرهاب فثمة مخاوف إسبانية من ناشط مرتقب لتنظيم القاعدة قد يستهدف العاصمة الإسبانية مدريد مجددا لا سيما بعد أن إعلان القاعدة مؤخرًا الجهاد المقدس على إسبانيا التي تحتل جزيرتي سبتة ومليلة المغربيتين، وقد ذكرت صحيفة "إيه بى سى" الإسبانية، أن زعيم " القاعدة" أيمن الظواهرى أعرب عن نيته انتزاع سبتة ومليلة على ساحل شمال إفريقيا.
واشارت الصحيفة في تقرير لها الأحد: أن الظواهري أطلق تهديده هذا فى تسجيل صوتي تم بثه على الإنترنت من خلال الشبكات الإرهابية ويتم تحليله من قبل مكتب الاستخبارات والاستشارات الأمنية الإسباني (AICS).
واكدت الصحيفة وجود نشاط غير مسبوق لعناصر من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي في مناطق قريبة من سبتة ومليلة الواقعتين في اقصى شمال المغرب على البحر المتوسط.
وتهدف زيارة داستين للمغرب الى تعزيز العلاقات الثنائية بين اسبانيا والمغرب والتأكيد على تعزيز التعاون الامني بين البلدين في مكافحة الإرهاب.
وفي ديسمبر الماضي شهدت المغرب اجتماعات مكثفة بين مسئولين أمنيين من البلدين من أجل تعزيز التعاون بين وزارتي الداخلية في مدريد والرباط وقد اكد على اهمية التنسيق الامني الوثيق القائم على التبادل الثابت والموثوق للمعلومات وتنظيم عمليات مشتركة ومتزامنة في مواجهة التهديد الارهابي بما يحقق مصلحة البلدين ومواصلة الجهود سواء على الصعيد الاقليمي أو المتعدد الأطراف للمساهمة بشكل فعال في مواجهة تنامي التهديد الإرهابي.
وتقع مدينة سبتة البالغ مساحتها حوالي 28 كيلومترا مربعا في أقصى شمالي المغرب على البحر الأبيض المتوسط وقد تعاقب على احتلالها البرتغاليون عام 1415 ثم الإسبان عام 1580.
أما مليلية الواقعة في الشمال الشرقي للمغرب والبالغ مساحتها 12 كيلومترا مربعا، فتديرها إسبانيا منذ عام 1497.وقد أصبحت المنطقة منذ عام 1992 تتمتع بصيغة للحكم الذاتي داخل إسبانيا.
وتعيش منطقة المغرب العربي على فوهة بركان بسبب تغلغل الشبكات المغربية وتجذرها في منطقة الصحراء الكبرى وجميعها يوالي تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي كما جماعة التوحيد والجهاد وقد نجحوا في تجنيد وتدريب العديد من الشباب المغربي والصحرواوي واصبحوا مستعدين للقيام بعمليات ارهابية تضع مستقبل الامن السياسي لمنطقة المغرب العربي على المحك فالظواهري يحاول تعويض ما خسره تنظيم القاعدة في اليمن وأفغانستان وباكستان ويعمل على خلق اطارات عسكرية تحت شعار تحرير الاراضي العربية المحتلة وقد استفادت جماعات القاعدة في بلاد المغرب العربي من سقوط نظام القذافي في الحصول على السلاح والتجنيد واقامة معسكرات للتدريب داخل مناطق امنة بالاراضي الليبية مشرعة الابواب بسبب انكسار المؤسسات الامنية وشيوع الفوضى والانفلات الأمني.

جديد الأخبار :

عودة للصفحة الرئيسية
 
? جميع الحقوق محفوظة - شروط استخدام الموقع